مسؤول في "حركة أمل": وقفتنا استثنائية نصرة للعدالة والمسار الذي سيأخذنا إلى الفتنة سنوقفه

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ويقول عضو المكتب السياسي في"حركة أمل" علي رحال لـ"سبوتنيك"، إن الوقفة اليوم استثنائية، الهدف منها الإصرار على حسن سير العدالة وأن يأخذ التحقيق بشكل سليم وليس بشكل مسيس.

وأشار إلى أن "ما نشهده بالتحقيق بقضية انفجار مرفأ بيروت بعيد تماماً عن المهنية، واضح أن هناك خلفيات وراء التحقيق، القصة لا تدار وفقاً للأوصول القانونية أو القضائية إنما ضمن إطار استنسابية وانتقائية ومخالفات لا يمكن أن يقدم عليها قاض بالسنة الأولى في معهد القضاء". 
وأوضح رحال أن "هذه المخالفات تضعنا في حالة شك بأهلية القاضي وبالتالي القصة لا تقتضي أن نقف وقفة ونقول أننا ضد هذا المسار التحقيقي وإنما أكثر من ذلك من باب الإصرار أن القضاة يجب أن يكونوا منزهين وبعيدين تماماً عن السياسة وأي مغريات، وهذا ما يدفعنا للقول أنه يجب تنظيف العدلية منهم ويجب أن يحاكموا ويلاحقوا". 

كما لفت إلى أن "القاضي بيطار بسبب أهواء سياسية وخلفيات لا نعرفها ولدينا شكوك حولها خاصة بالنسبة لشركات التأمين، يستدعي أكثر من وقفة وأكثر من إصرار أن العدالة يجب أن تسير بالشكل السليم، لن نقبل بالطعن بالعدالة والدستور، سنتمسك بالدستور وبتطبيق القانون". 

وشدد رحال على أن هذه الوقفة استثنائية نصرة للعدالة والقضاء وللقانون والدستور بالدرجة الأولى. 

كذلك أكد على أن "التصرفات والقرارات التي يتخذها القاضي بيطار ذات خلفية سياسية إضافة إلى الشكوك الأخرى، هذه الخلفية السياسية هدفها جر البلد إلى الفتنة، من سينزل اليوم إلى الاعتصام لم ينزل بوجه أحد بل ليقول كلا لن نقبل أن تحدث فتنة في البلد وأن هذا المسار الذي سيأخذنا إلى الفتنة سنوقفه هنا، وهذا الشخص الذي يقدم على هذه الخطوات بإملاءات خارجية وداخلية بتلاقي مصالح هذا المسار يجب أن يقف اليوم، ونحن ضد هذا المسار وليس ضد أي طرف آخر أو شارع آخر". 

أخبار ذات صلة

0 تعليق