مؤسّسة حركة سلامة المرضى تعلن أسماء الفائزين بالجوائز الإنسانية...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

إيرفين، كاليفورنيا -الأربعاء 4 مايو 2022 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير) - أعلنت مؤسسة حركة سلامة المرضى ("بيه إس إم إف")، وهي منظمة عالميّة غير ربحيّة تتمحور مهمّتها حول تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030، عن أسماء الفائزين في الجوائز الإنسانية وجائزة لويس بلاكمان لعام 2021، وذلك ضمن فعاليات قمّتها العالمية الثامنة لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا. وقد تمّ تكريم الرئيس بيل كلينتون، وهو الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية، بجائزة جو كياني الإنسانية، وتسلّم السيد خافيير دافيلا جائزة بو بايدن الإنسانية، وكُرّمت جانيك ميلين-أولسون بجائزة ستيفن مورو الإنسانية. كما قُدّمت جائزة لويس بلاكمان السنوية في عامها الثاني إلى السيدة إنغريد بونيلا.

وقال الدكتور مايكل رمزي، الرئيس التنفيذي لمؤسّسة حركة سلامة المرضى، في معرض تعليقه على هذا الأمر: "يعتمد سعينا لتحقيق مهمّتنا المتمثّلة في تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030 على تكاتف الأفراد لإحداث التغيير". وأضاف: " نحن فخورون بتكريم الفائزين الأربعة لهذا العام على جهودهم الفردية وقيادتهم والتزامهم بتحسين سلامة المرضى على مستوى العالم".

هذا وتُكرّم الجوائز الإنسانية القادة الذين أحرزوا تقدماً ملحوظاً العام الماضي في مجال تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها أو رفع مستوى الوعي بها. وهذا العام، نال الفائزون التكريم ضمن ثلاث فئات هي جائزة جو كياني، وجائزة بو بايدن، وجائزة ستيفن مورو. وقد سُمّيت جائزة جو كياني تيمّناً بمؤسس مؤسّسة حركة سلامة المرضى، وهي تحتفي بالأفراد الملتزمين بتحقيق مهمّة المؤسّسة. أما جائزة بو بادين فأُنشأت في عام 2018 لتكريم بو بايدن، المدعي العام السابق لولاية ديلاوير وعضو جيش الحرس الوطني والنجل الراحل للرئيس جو بايدن، لتفانيه في الخدمة العامة وسلامة الآخرين، وخاصةً الأطفال. وتُمنح جائزة ستيفن مورو سنوياً إلى مديرٍ من مدراء المستشفيات يُبدي حماساً في مجال تحسين سلامة المرضى في المستشفى الخاص به. وتضمّنت قائمة الأشخاص الحاصلين على جوائز هذا العام كلاً من:

  • لطالما كان الرئيس بيل كلينتون، وهو الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية، من أبرز الداعمين لسلامة المرضى. إذ كان ملتزماً بتوسيع نطاق وصول كلّ الشّعب الأمريكي إلى رعايةٍ صحيةٍ جيّدة وذات أسعار معقولة خلال الفترة التي تولّى فيها الرئاسة. كما حصل على جائزة جو كياني الأولى من نوعها لدعمه المستمر لكلّ من مؤسّسة حركة سلامة المرضى وهدفها الرّامي إلى تقليص عدد وفيات المرضى التي يمكن تفاديها إلى صفر بحلول عام 2030.

  • تمّ تكريم خافيير دافيلا، وهو سفير مؤسّسة حركة سلامة المرضى في المكسيك والمدير الطبّي السابق في المعهد المكسيكي للضمان الاجتماعي ورئيس السياسة العامة الخاصة بالتعليم الطبّي والبحث والصحة، بجائزة بو بايدن لشغفه بتقديم الخدمة العامة وتحسين سلامة المرضى للآخرين. ومنذ انضمامه إلى مؤسّسة حركة سلامة المرضى، صبّ خافيير تركيزه على تعزيز ثقافة السلامة في المكسيك وساعد في إقامة ارتباطاتٍ مع العديد من المستشفيات العامة والخاصة المرموقة، فضلاً عن إقامة علاقاتٍ مع العديد من المنظمات للمساعدة في تعزيز مُهمّة المؤسّسة.

  • لطالما كانت جانيك ميلين-أولسون، الحائزة على شهادتَي دكتوراه في الطبّ ودكتوراه في الصحة العامة، مناصرةً عتيدةً لسلامة المرضى. وقد بدأ شغفها بسلامة المرضى أثناء إقامتها في مستشفى تروندهايم الجامعي في النرويج، حيث عملت في عدد ٍمن المبادرات المرتبطة بسلامة المرضى. وحصلت جانيك على جائزة ستيفن مورو لجهودها المتواصلة في نشر مهمّة المؤسّسة إلى أصحاب المصلحة في جميع أنحاء أوروبا، وفي المنصب الحالي الذي تشغله في قسم المرحلة السريرية في مستشفى بيروم في أوسلو بالنرويج.

كما تأسّست جائزة لويس بلاكمان القيادية في عام 2020 لتكريم الطلاب النشطين أو المقيمين الذين يسعون للحصول على وظيفةٍ في مجال الرعاية الصحية والذين يُبرهنون عن مهارات قياديّة يُحتذى بها في مجال سلامة المرضى من شأنها أن تساهم في تحقيق رؤية مؤسّسة حركة سلامة المرضى الهادفة للتخلص من وفيات المرضى التي يمكن تفاديها. كما صُمّمت هذه الجائزة تكريماً للويس بلاكمان الذي وافته المنيّة في 6 نوفمبر 2000 عن عمر يناهز 15 عاماً نتيجة خطأ طبّي كان يُمكن تفاديه حصل في بيئة رعاية صحية تفتقر إلى معرفةٍ جيّدة بالسلامة والتدريب. وقبل وفاته، كان لويس طالباً متميزاً وأصبحت والدته، هيلين هاسكل، داعيةً لجهود تحسين سلامة المرضى، لا سيما من خلال التعليم.

  • أظهرت إنجريد بونيلا، وهي طالبة طبّ في السنة الرابعة بجامعة الطب في ساوث كارولينا، التزاماً وشغفاً مُبكرَين لتحسين سلامة المرضى. وخلال الفترة التي أمضتها في كلية الطب، عملت إنجريد مع بعض أبطال سلامة المرضى البارزين في ولاية ساوث كارولينا على معايير جديدة للوقاية من العدوى التي تنتج عن القسطر الوريدي المركزي، وجمعت بيانات عن فيروس "كوفيد-19" لتحديد كيفية ظهوره في الأطفال وكيف ينبغي معالجتهم، وكذلك تركز على تحسين التواصل بين المرضى والأسر ومقدّمي الخدمات.

تجدر الإشارة إلى أنّ مؤسّسة حركة سلامة المرضى قد أطلقت الجوائز الإنسانية في عام 2013 لتكريم الأفراد الذين يساعد عملهم في تعزيز سلامة المرضى؛ وتم إنشاء جائزة لويس بلاكمان في عام 2019. للمزيد من المعلومات حول الجوائز والفائزين السابقين، يُرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: https://patient.sm/LewisBlackman.

يتوفّر حدث القمّة العالمية الثامنة لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا للمشاهدة عند الطلب مقابل 20 دولاراً أمريكياً حتى التاسع من مايو 2022 عبر الرابط الالكتروني التالي: http://patient.sm/summit2022 أو يُمكنكم مشاهدته مجاناً بعد التاسع من مايو عبر الرابط الالكتروني التالي: http://patient.sm/summitYT .

لمحة عن مؤسّسة حركة سلامة المرضى:

تحتفل مؤسسة حركة سلامة المرضى، وهي منظمة عالمية غير ربحية تأسّست في عام 2012، بمرور 10 سنوات على عملها في مجال زيادة الوعي واتخاذ إجراءات للقضاء على الأخطاء الطبية التي يمكن تلافيها. تفيد بعض التقديرات بأن واحداً من كل 12 مريضاً قد تأثر بخطأ طبي يمكن تلافيه، غير أنّ الرقم الفعلي قد يكون أعلى من ذلك نظراً لعدم وجود قاعدة بيانات مركزية لتتبع هذه الأرقام في معظم البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية. وعلى مدى العقد الماضي، تم اتخاذ خطوات كبيرة لتحقيق تحسين سلامة المرضى، لكن جائحة فيروس "كورونا" المستجد أرخت بثقلها على النظام فتبيّن أنّه غير مرنٍ وعاد خطوةً إلى الوراء. تتمتّع مؤسسة حركة سلامة المرضى برؤية للقضاء على الأذى والموت اللذين يمكن تلافيهما لدى المرضى في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030 - ويبدأ ذلك بزيادة الوعي بهذه القضية الحرجة. إذ تقوم بتوحيد المرضى والمدافعين والعاملين الصحيين وشركات التكنولوجيا الطبية والحكومة وأرباب العمل والممولين من القطاع الخاص لدعم هذه القضية. وبدءاً من حلول أفضل الممارسات القائمة على الأدلة (حلول سلامة المرضى القابلة للتنفيذ) وتعهّد البيانات المفتوحة في القطاع وصولاً إلى القمة العالمية لسلامة المرضى والعلوم والتكنولوجيا والمزيد غيرها، لن تتوقف مؤسسة حركة سلامة المرضى عن المكافحة حتى تحقق "الصفر". للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الالكتروني التالي: patientsafetymovement.org ومتابعة المؤسسة على "لينكد إن"، و"تويتر"، و"إنستغرام"، و"فيسبوك".

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20220503005501/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

أخبار ذات صلة

0 تعليق