وزير الطاقة السعودي: الاتهامات لـ"أوبك+" بأنها جهة مثبتة للأسعار لن ترهب التحالف

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
وزير الطاقة السعودي: الاتهامات لـ"أوبك+" بأنها جهة مثبتة للأسعار لن ترهب التحالف, اليوم الخميس 6 يونيو 2024 10:00 صباحاً

الرياض – مباشر: قال وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، إنه تم التعامل مع كل التباينات داخل "أوبك+" بشأن قرارات الإنتاج، مشيراً إلى أنه سيكون المنتجون أمام زيادة تدريجية في الإنتاج في الأعوام الـ3 المقبلة.

وأضاف وزير الطاقة، خلال مشاركته في جلسة حوارية رئيسة ضمن منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي في روسيا بعنوان مستقبل سوق البترول والغاز: توقعات الطلب العالمي وخطط المنتجين، اليوم الخميس، أن الاتهامات لـ"أوبك بلس" بأنها جهة مثبتة للأسعار لا ترهب التحالف، مشيراً إلى أن أوبك+ لم تتحول إلى التركيز على الحصة السوقية.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن سلمان، أن أوبك بلس قادرة على الاستجابة سريعاً لأي تغيير في سوق النفط، ولديها الخيار لوقف أو عكس زيادة إنتاج النفط.

وحول تخفيض الطاقة الإنتاج القصوى لشركة أرامكو، قال وزير الطاقة: "هناك مسائل محلية نحن نتجه للتركيز على توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة وهذا سيوفر مليون برميل من الوقود المحروق، وبعضها كان مستوردا وجزء كبيرا كان مصدره محليا، نعمل على تنفيذ كل الخطط وفي عام 2025 سنكون أمام زيادة تدريجية وزيادة أكبر في 2026 في القدرة الإنتاجية وفي 2027 كذلك، ثم سنعود إلى 12.3 مليون برميل في 2028 سنكون أمام مليون برميل الذي يحرق وتحويله للتصدير".

وقرر تحالف أوبك+ والذي يشمل دول أوبك المنتجة للنفط بالإضافة إلى دول أخرى بما في ذلك روسيا، يوم 2 يونيو/ حزيران الجاري، خلال اجتماع في الرياض، برئاسة وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، تمديد تخفيضات الإنتاج حتى نهاية عام 2025.

واتفقت الدول الأعضاء في منظمة أوبك والدول المشاركة من خارجها، خلال الاجتماع الوزاري السابع والثلاثين بالرياض، على تمديد التخفيضات التطوعية الإضافية البالغة 2.2 مليون برميل يومياً، والتي أُعلن عنها في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2023م، حتى نهاية شهر سبتمبر/ أيلول من عام 2024م، وسيتم، بعد ذلك، إعادة كميات هذا التخفيض، البالغة 2.2 مليون برميل يومياً، تدريجياً، على أساس شهري، حتى نهاية سبتمبر/ أيلول من عام 2025؛ بهدف دعم استقرار السوق، علماً بأنه يمكن إيقاف هذه الزيادة الشهرية، أو عكسها؛ وفقاً لمستجدات السوق.

وبناءً على ما تم الاتفاق عليه، سترفع المملكة العربية السعودية إنتاجها من النفط الخام تدريجياً بدءاً من شهر أكتوبر/ تشرين الأول 2024م ليصبح 9.061 مليون برميل يومياً، مقارنة بمستويات الإنتاج في الفترة من يونيو/ حزيران إلى سبتمبر/ أيلول من العام ذاته بين مستويات 8.978 مليون برميل يومياً، وزيادة إنتاجها في النفط إلى 9.145 مليون برميل يومياً في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2024، وإلى 9.228 مليون برميل يومياً في شهر ديسمبر/ كانون الأول 2024.

 

للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

ترشيحات:

أرامكو تخفض أسعار النفط إلى آسيا لشهر يوليو

البنك المركزي ينضم إلى مشروع "إم بريدج" للعملات الرقمية للبنوك المركزية

"فيتش": البنوك السعودية الأقوى خليجياً فيما يتعلق بتحمل المخاطر

أمين مجلس التعاون يؤكد على أهمية إنجاز مشروع سكة الحديد الخليجية

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق